تاريخنا

FGC8712 والتنزيه عن عبادة الأصنام

التوحيد والتنزيه عن عبادة الأصنام في مجموعتنا الجينيّة (FGC8712) جليّ وواضح إلى حدّ كبير ويكاد ينعدم في باقي التكتلات الجينيّة. فكلّ عينات هذه المجموعة تنتمي إلى إحدى الديانات السماويّة الثلاث. مثال على ذلك:

  • الإسلام في ذراري النبيّ الأكرم (ص) وابن عمّه أمير المؤمنين (ع)، الموجبين للتحوّر FGC8703 وما جاوره في التكتّل الهاشمي (FGC47432)
  • التنصّر في خط “حُسيني” صغير (لأسباب طارئة حديثة العهد)
  • التهوّد في الخط “اليعقوبي” (ZS2102)

والأهمّ في هذا التنوّع هو إلتصاق صفة التوحيد الإبراهيمي بقائمة أسماء آباء النبيّ (ص) وصولاً إلى أبينا إبراهيم (ع)، والتي اشتهروا بها منذ مجاورة أبينا إسماعيل (ع) لمنطقة بيت الله الحرام.

ومن خلال قراءتنا لكتاب الله عزّ جلّ والتمعّن في مُحْكم آياته، نجد أنّ التنزيه عن عبادة الأصنام جرى على لسان أبي الأنبياء منذ قديم الزمان، ودعاءه عصم هذه الذريّة من هذه العبادة.

وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَٰذَا الْبَلَدَ آمِنًا وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الْأَصْنَامَ * رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرًا مِّنَ ٱلنَّاسِ ۖ فَمَن تَبِعَنِى فَإِنَّهُۥ مِنِّى ۖ وَمَنْ عَصَانِى فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (سورة إبراهيم، الآية 35 و 36)

كذلك نجد أنّ هذا الدعاء المبارك قد فصل بين عصمة التعبّد للأصنام وبين التبعيّة للحنيفيّة الصحيحة (وهناك تفاسير أخرى لهاتين الآيتين الكريمتين، والله أعلم).

مفارقة جميلة تستحقّ المشاركة والتأمّل بها…

ملاحظة: قد نثتثني خط بني صالح (L615) من هذه الفرضيّة كوننا لا ندري إلى الآن إن كانوا قد دخلوا في الإبراهيميّة (بشقيّها الإسماعيلي أو الإسحاقي) أم لا. كذلك نثتثني الخط القرشي (ZS5448) إذ لم تتضّح معالمه القرشيّة بشكل جيّد، ومدى صحّة فرضيّة توحيد آبائه لله في فترة ما قبل الإسلام.

تاريخنا

في وصف البيت الحرام

وصفٌ جميلٌ دقيق لمكّة المُكرّمة والبيت الحرام، جاءَ على لسان أمير المؤمنين عليه السلام في إحدى خُطبه في كتاب نهج البلاغة (خطبة 192):

أَلَا تَرَوْنَ أَنَّ اللَّهَ سُبْحَانَهُ اخْتَبَرَ الْأَوَّلِينَ مِنْ لَدُنْ آدَمَ صلوات الله عليه إِلَى الْآخِرِينَ مِنْ هَذَا الْعَالَمِ بِأَحْجَارٍ لَا تَضُرُّ وَلَا تَنْفَعُ وَلَا تُبْصِرُ وَلَا تَسْمَعُ، فَجَعَلَهَا بَيْتَهُ الْحَرَامَ الَّذِي جَعَلَهُ لِلنَّاسِ قِيَاماً، ثُمَّ وَضَعَهُ بِأَوْعَرِ بِقَاعِ الْأَرْضِ حَجَراً وَأَقَلِّ نَتَائِقِ الدُّنْيَا مَدَراً وَأَضْيَقِ بُطُونِ الْأَوْدِيَةِ قُطْراً بَيْنَ جِبَالٍ خَشِنَةٍ وَرِمَالٍ دَمِثَةٍ وَعُيُونٍ وَشِلَةٍ وَقُرًى مُنْقَطِعَةٍ لَا يَزْكُو بِهَا خُفٌّ وَلَا حَافِرٌ وَلَا ظِلْفٌ، ثُمَّ أَمَرَ آدَمَ عليه السلام وَوَلَدَهُ أَنْ يَثْنُوا أَعْطَافَهُمْ نَحْوَهُ فَصَارَ مَثَابَةً لِمُنْتَجَعِ أَسْفَارِهِمْ وَغَايَةً لِمُلْقَى رِحَالِهِمْ تَهْوِي إِلَيْهِ ثِمَارُ الْأَفْئِدَةِ مِنْ مَفَاوِزِ قِفَارٍ سَحِيقَةٍ وَمَهَاوِي فِجَاجٍ عَمِيقَةٍ وَجَزَائِرِ بِحَارٍ مُنْقَطِعَةٍ، حَتَّى يَهُزُّوا مَنَاكِبَهُمْ ذُلُلًا يُهَلِّلُونَ لِلَّهِ حَوْلَهُ وَيَرْمُلُونَ عَلَى أَقْدَامِهِمْ شُعْثاً غُبْراً لَهُ، قَدْ نَبَذُوا السَّرَابِيلَ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَشَوَّهُوا بِإِعْفَاءِ الشُّعُورِ مَحَاسِنَ خَلْقِهِمُ ابْتِلَاءً عَظِيماً وَامْتِحَاناً شَدِيداً وَاخْتِبَاراً مُبِيناً وَتَمْحِيصاً بَلِيغاً جَعَلَهُ اللَّهُ سَبَباً لِرَحْمَتِهِ وَوُصْلَةً إِلَى جَنَّتِهِ. Continue reading “في وصف البيت الحرام”

تاريخنا

من لدنّ آدم إلى عبدالمطلّب

دليل حديثي قديم يذكر أسماء أبرز آباء النبي (ص) من آدم إلى عبدالمطلّب (عليهم السلام):

روى العلاّمة المسعودي (283 – 346 هـ) – مؤرخ وجغرافي ورائد نظرية الانحراف الوراثي والمعروف بهيرودوتس العرب – وهو من ذرية الصحابي عبد الله بن مسعود وصاحب كتاب “مروج الذهب“: خطب أمير المؤمنين (ع) خطبة يصف فيها انتقال نور سلالة سيّدنا محمّد رسول الله (صلَّى الله عليه وآله) من لدنّ آدم إلى أنْ وُلِدَ، فقال بعد الحمد لله: Continue reading “من لدنّ آدم إلى عبدالمطلّب”

تاريخنا

خطبة هاشم بن عبد مناف

خطبة لهاشم بن عبد مناف يذكر فيها نسبه الشريف، وأخرى تُظهر توحيده لله عزّ وجلّ وتعظيمه للبيت الحرام:

أيّها الناس، نحن آل إبراهيم، وذريّة إسماعيل، وبنو النضر بن كنانة، وبنو قصيّ بن كلاب، وأرباب مكة، وسكّان الحرم، لنا ذروة الحسب، ومعدن المجد، ولكلٍّ في كلٍّ حلف يجب عليه نصرته، وإجابة دعوته، إلا ما دعا إلى عقوق عشيرته، وقطع رحم… يا بني قصي: أنتم كغصني شجرة أيّهما كُسِر أوحشَ صاحبه… إلخ”

Hashem Speech

CTS8308 · تاريخنا

آل طباطبا في مصر

مُشجّر يُبرز أسماء آل طباطبا الذين سكنوا مصر المحروسة ودُفنوا فيها خلال القرنين الثالث والرابع الهجري (العهد الإخشيدي)، لا سيّما في المشهد الذي يُعرف اليوم ببِركة عين الصيرة – جنوب القاهرة.

Egypt-TabaTba

https://fgc8712.files.wordpress.com/2018/02/egypt-tabatba.png

الوضع الحالي للمشهد الطباطبائي لا يسرّ أحد، ونرجو من القائمين عليه الإهتمام به وإعادته إلى وضعه الطبيعي، فهو أثر ديني وتاريخي عريق.

https://youtu.be/fwLIKFci4YI

Ein-Sira Continue reading “آل طباطبا في مصر”

FGC10500 · FGC47432 · FGC8703 · تاريخنا

هواشم شرق الجزيرة

يُعتبر ساحل شرق الجزيرة العربيّة، الواقع بين ثالوث البحرين-القطيف-الأحساء، من أغنى الجغرافيا العلوية المُكتظّة بالسادة العلويّين والطالبيّين والهاشميّين، اللذين ينحدرون من خطوط مُتعدّدة من ذريّة هاشم بن عبد مناف (ع). وهذا ما أثبته توزيع مواطن أصحاب العيّنات (إلى يومنا هذا) والمُتكتّل معظمه في هذه المناطق التاريخيّة العريقة الثلاث. ويتنوع نسب العلويّين هناك بين الحسني (المحضي) والحُسيني (الموسوي)، هذا بالإضافة إلى خطوط علوية وطالبيّة وهاشميّة أُخرى لا زالت قيد التدقيق.

ويعود سبب تواجد  هذا التكتّل الهاشمي التاريخي في سواحل شرق الجزيرة العربيّة إلى القرب الجغرافي من حوض الفرات العلوي الذي طالما كان مسرحاً لهجرات وتنقّلات آل البيت (عليهم السلام). ويدخل في هذا التكتّل قرية العلُيا الغنيّة بعوائل الحذيفات الحسنيّة (ذات الأصول المدنيّة) والتي تقع في الصحراء الداخليّة لهذا المُثلّث التاريخي ولا تبعد عنه كثيراً.

كما يجدر الذكر بأنّ دوحة قطر (القريبة جُغرافيّاً من هذا المُثلّث الهاشمي) تحوي على أسرتين علوية من أصول بحرانيّة ويمانيّة (رسيّة).

EArabia

https://fgc8712.files.wordpress.com/2018/02/earabia.png