تاريخنا

السادة الحسنيّة الزيديّة

مُشجّر السادة الحسنيّة الزيديّة، ذُريّة السيّد الجليل الحسن الأنور بن زيد الأبلج بن الإمام الحسن المُجتبى (ع)، بحسب كتاب تحفة الأزهار للعلامة السيّد الحسيني المهانّي المدني ابن شدقم:

https://fgc8712.files.wordpress.com/2019/01/hassani-zaidi.png

hassani zaidi

وانحصرت ذرّية السيّد زيد الأبلج (رض) في إبنه الحسن الأنور وتشعّبت غالبيّتها عبر أربعة أحفاد:

  • إسماعيل بن الحسن الأنور
  • علي الشديد بن الحسن الأنور
  • محمد البطحاني بن القاسم بن الحسن الأنور
  • عبد الرحمن الشجري بن القاسم بن الحسن الأنور
CTS8308 · تاريخنا

شواهد العلويين التاريخية

شاهد أثري في متحف المدينة المنوّرة يعود لمرقد السيد عبدالله بن الحسين بن يحيی (الجدّ الجامع مع السادة الحمزات) بن عبدالله العالم (أخو الهادي يحيى) بن الحسين الحافظ بن القاسم  الرسّي بن إبراهيم طباطبا بن إسماعيل الديباج بن إبراهيم الغمر بن الحسن المُثنّى بن الإمام الحسن المُجتبى السبط (ع).

ويعود تاريخ هذا الشاهد إلى القرن الرابع الهجري وقد كتبه الحسن بن علي بالخطّ الكوفي (الغير منقوط)، ونُقِش عليه:

وكتب الحسن بن علي،
بسم الله الرحمن الرحيم
شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ ۚ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ
هذا قبر عبدالله بن الحسين بن يحيی بن عبدالله بن الحسين بن القاسم بن إبراهيم بن إسماعيل بن إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب صلوات الله عليه وسلامه. Continue reading “شواهد العلويين التاريخية”

تاريخنا

كُتب الأنساب العلويّة والقرشيّة

قائمة شاملة لأهمّ كُتب الأنساب العلويّة والقرشيّة المُدوّنة بين القرنين الثاني والعاشر الهجري على أيدي مشاهير وأعلام هذا العلم، أمثال السادة ابن الصوفي والمروزي الصادقي وابن الطقطقي وابن مَعيّة وابن عنبه وابن شدقم وغيرهم:

https://drive.google.com/file/d/1BE1QpRRmwm1vKddSlV_5Qvi9pDZfesJj/view?usp=sharing

مشروعنا المبارك يحتاج إلى تطوير هذه الكُتُب بطريقة حاسوبيّة مُبسّطة وعصريّة تُمكّننا من القيام بمقارنات دقيقة مع أبرز النتائج الجينيّة (وخاصّة الكُتُب المُدوّنة في القرون الأولى للهجرة).

– العاملي –

FGC10500 · تاريخنا

علويّو بلاد الريّ وخُراسان

إشتهر الآباء العلويّون بهجرتهم التاريخيّة من أرض الحجاز وبلاد الرافدين إلى بلاد الريّ وخُراسان خلال القرون الأولى من صدر الإسلام ونزلوا في مناطق عديدة هناك. وتُعتبر بلاد الريّ وخُراسان من الجغرافيا العلوية المُكتظّة بالسادة العلويّين، اللذين ينحدرون من خطوط مُتعدّدة من ذريّة أمير المؤمنين (ع). وهذا ما أثبته توزيع مواطن أصحاب العيّنات الإيرانيّة (إلى يومنا هذا) والمُتكتّل معظمها حول المُدُن التاريخيّة أو الطُرق المُترامية بينها، مثل الريّ (أو ما يُعرف اليوم بطهران = طُهْر ريّ) وطوس (مشهد الرضا -ع-) وقُمّ (أو ما يُعرف بعُشّ آل مُحمّد -ع- لكثرة مشاهد العلويّين فيها) ونيسابور وآمُل (العاصمة التاريخيّة لثورات العلويّين في طبرستان والديلم) وجرجان وأصفهان وتبرييز والأهواز (بهبهان) وغيرهم.

وتتوزّع العيّنات العلويّة في بلاد الريّ وخُراسان على الخطوط الحسنيّة والحُسينيّة التالية: Continue reading “علويّو بلاد الريّ وخُراسان”

تاريخنا

نَبَط كُوثى

أربعة أحاديث مُتكاملة تُبيّن أصل قُريش التاريخي (والله أعلم):

  1. قال الإمام علي (ع): من كان سائِلاً عن نِسْبَتِنا، فإِنا نَبَطٌ من كُوثى.
  2. وفي حادثة أخرى، سأَل رجلٌ عليّاً (ع)، فقال: أَخبرني، يا أَمير المؤْمنين، عن أَصلكم، معاشرَ قُرَيْشٍ، فقال (ع): نحن قومٌ من كُوثى. ثم قال: وكُوثى العِراق هي سُرَّةُ السَّوادِ من مَحالِّ النَّبَطِ...
  3. قال رجلٌ للإمام جعفر بن محمّد الصادق (ع): ما يزال الرجل ممّن ينتحل أمْرنا، يقول لِمنْ منّ الله عليه بالإسلام: يا نبطي، فقال (ع): نحن أهل البيت والنَبَط، من ذرية إبراهيم (ع). إنّما هما نبطان: من النبط الماء والطين، وليس بضارّه في ذريته شيء (يعني -ع- كإستخراج الماء من الطين لا يضرّهم في شرافة نسبهموقوم استنبطوا العِلم، فنحن هم (آل محمد عليهم السلام).
  4. قال ابنُ عباس (رض): نحنُ معاشِرَ قُرَيش حَيٌّ من النَّبَط، مِن أَهل كُوثى، والنَّبَطُ من أَهل العِراق.

وتقع كوثى على ساحل الفرات الأيمن بالقرب من مدينتيّ بابل التاريخيّة والحلّة، جنوب العراق، وقد جاء ذِكرها مرّتين في كتاب العهد القديم، وقيل فيها وُلِد خليل الرحمن (ع) وبها طُرِح بالنار، وفيها تلّ إبراهيم (ع).

Cutha

L859 · تاريخنا

بطون قرشيّة سالبة -L859

بعد البحث الطويل (لما يزيد عن عشر سنين) عن بطون قريش المُتعدّدة، التي ذكرها لنا التاريخ الإسلامي والعربي وأظهرها لنا على أنّها بنو عمومة النبيّ المختار (صلّى الله عليه وآله) أو ذراريه من ابن عمّه أمير المؤمنين (عليه السلام) – لأسباب غالبها سياسي أو مذهبي -، تبيّن لنا أن العديد من هذه البطون ما هي إلّا:

  1. إيلاف جغرافي وليس نسبي، تماماً كما ذَكرهُ القرآن الكريم “إيلاف قريش“، جَمَعه قُصيّ وغذّاه عبد مناف وهاشم برحلتي الشتاء والصيف. فأتت تلك السورة المباركة تشريفاً لآل عبد مناف وإبرازاً لفضلهم على سائر بطون الإيلاف وتذكيراً لهم بأنعُم الله عليهم.
  2. أو بطون مُدّعية للنسب، ولا قرابة جينيّة (Y-DNA) لها مع بني هاشم.

لذا لا بد من توضيح أسماء هذه البطون السالبة لمجموعتنا الجينيّة L859، وذِكْرَها هنا. وقد وجدناها على قسمين: Continue reading “بطون قرشيّة سالبة -L859”