نتيجة WGS أوزبكيّة طالبيّة أكاديميّة

توصّل مشروع قريش وبني هاشم للحصول على نتيجة عيّنة أكاديميّة طالبيّة بجغرافيا نوعيّة جديدة (من منطقة تركستان الواقعة جنوب كازاخستان، والمجاورة للمدينتين التاريخيّتين الأوزبكيّة سمرقند وطشقند) وظهرت موجبة للتحوّرات القرشيّة (L859) والطالبيّة (FGC8703). مبارك لهم.

واتّصفت العيّنة الكريمة بالخصائص التالية:

  • هي جزء من دراسة علميّة تُسلّط الضوء على عيّنات تاريخيّة وحديثة وامتدادها الجغرافي في أوراسيا، ورقمها Uzbek-8 / Y21100000492503.
  • موجبة للتحوّر الإبراهيمي الأعلى FGC8712 الجامع للخطوط الإبرهيميّة الأربع L859 و ZS2121 و L615 و FT7058.
  • موجبة لغالبيّة التحوّرات الإسماعيليّة (17 مغطاة ضمن الفحص التفصيلي) أسفل خطّنا الجيني الممتدّ إلى التحوّر القرشي الأخير (L859 و FGC8701 إلى FGC8731 و BY48253).
  • موجبة للتحوّر الطالبي FGC8703 وغير مُغطِّية للتحورّين الجعفري FGC67360 والعلوي FGC10500 (نرجّح علويّتها كون التحوّر العلوي غير بارز في الفحوصات الجينيّة الغير-شاملة).
  • موجبة ل15 تحوّر خاصّ بها (تنتظر التشفير –HA)، ممّا يجعلها سالبة للتحوّرات العلويّة والجعفريّة الفرعيّة السُفليّة.

وهذا تحديث جديد لمشجر FGC8703 الجيني العامّ، وفيه التحوّرات الجديدة لهذه العيّنة الأكاديميّة بخطّها الفريد النادر:

https://fgc8712.files.wordpress.com/2022/10/talebis.png

وبتتبّع مَنْ نزل سمرقند وطشقند (شاش تاريخيّاً)، يعد مروره بمدينتيّ طوس وبُخارى، ثم انتقاله إلى تركستان (ياسي قديماً)، نجد في كتاب “مُتَنَقِّلة الطالبيّة” (للعلامة السيّد أبي إسماعيل إبراهيم بن ناصر بن إبراهيم بن عبدالله بن الحسن بن علي شهاب الشاعر بن محمد الأصفهاني بن أحمد بن محمد الكوفي بن أحمد الرئيس بن إبراهيم طباطبا الحسني – من أعلام القرن الخامس الهجري) أنّ أبرز الطالبيّين من غير الحسنيّين والحُسينيّن الذين استوطنوا بلاد ما وراء النهر (جيحون) هم:

  • أبو جعفر محمد بن علي بن عبد الله بن ابراهيم بن عبد الله بن جعفر بن عبد الله بن جعفر بن محمد بن الحنفية، وهو النقيب في سمرقند والإحتمال الأبرز لجدّ هذه العيّنة.
  • أبو القاسم علي بن محمد بن الحسين بن علي بن عبيد الله بن العباس (نستبعد هذا الإحتمال كون العيّنة لا تحمل التحوّر العلوي-العبّاسي FGC38790).
  • هارون بن جعفر الملتانى بن محمد بن عبد الله بن محمد بن عمر الأطرف (نستبعد هذا الإحتمال أيضاُ كون العيّنة لا تحمل التحوّر الأطرفي ZS2095).
  • القاسم بن علي بن محمد بن عبد الله بن محمد بن علي الزينبي الجعفري (إحتمال ضعيف كون العيّنة لا تحمل التحوّرات الجعفريّة الفرعيّة).
  • بعض من ذريّة محمد بن جعفر بن إسحاق الأشرف بن علي الزينبي الجعفري (إحتمال ثاني ضعيف كون العيّنة لا تحمل التحوّرات الجعفريّة الفرعيّة).

ولم يأتي ذِكْر العقيليّين في شاش (طشقند) أو سمرقند على لسان كتاب “مُتَنَقِّلة الطالبيّة“، لذلك نستبعد كون هذا الخطّ الجيني منهم.

ويُعتبر العالم المُتصوّف خوجة أحمد يسوي العلوي الحنفي (نسبة إلى ياسي، الإسم القديم لمدينة تركستان) أحد أبرز ذراري محمد بن الحنفية (صاحب النسبة) وله مخطوط شهير يذكر نسبه (مُدوّن عام 1099 هج) وضريح في تلك المنطقة البعيدة (موقع للتراث العالمي – اليونسكو). وهذه خريطة توضح مواقع هذه المُدن التاريخيّة العريقة:

ملاحظة:

  • سيتمّ العدد الخُماسي لذراري أمير المؤمنين (ع) متى ما صحّ النسب الحنفي لهذه العيّنة.
  • يبقى النسب العبّاسي-المطّلبي وارد لهذه العيّنة إذا ما رفعنا التحوّر FGC8703 إلى عبدالمطّلب بن هاشم (ع)، ولكنّه إحتمال ضعيف يلغي عبّاسيّة التحوّر ZS6406. وكان العديد من العباسيّين وردوا سمرقند في القرون الأولى للهجرة النبويّة الشريفة.
  • نشكر فريق العمل في المشروع الذي ساعدنا في الحصول على هذه العيّنة القيّمة، وعلى التنقيب الشيّق الذي قام به في كتاب “مُتَنَقِّلة الطالبيّة“. 

توقيع: وكتب هادي العاملي الحسني في الثاني من شهر ربيع الثاني لعام أربع وأربعين وأربعمائة وألف للهجرة.

مواضيع مُتعلّقة: FGC8703 ، FGC10500

مُشجّر الطالبيّين ليحيى النسابّة

تمّ تشجير أحد أهمّ كُتب الأنساب الطالبيّة وأقدمها جمعاً بين دفّتين، وهو كتاب “المعقّبين من آل أبي طالب وولد أميرالمؤمنين -ع-” للسيّد الحُسيني يحيى بن الحسن بن جعفر الحُجّة النسابة العقيقي المدني (214-277 هج).

ويعرض الكتاب أنساب الطالبيّين بطريقة تفصيليّة جميلة، ويشمل محتواه النقاط التالية:

  • ذِكْر سبع أو ثمان طبقات من ذراري أبو طالب عليه السلام.
  • ذِكْر أسماء المُعقّبين من العلويّين والطالبيّين، وإسقاط ذِكْر بعض من لا عقب لهم.
  • بروز الإمام الكاظم (ع) كصاحب أكبر عدد من المعقبّين (أعقب من 14 رجلاً).
  • إنحسار عقبيّ الحسن المثلث بن الحسن المثنّى وعُمر الأشرف بن الإمام زين العابدين (ع).
  • ذِكْر أسماء وأنساب 124 من أمّهات المُعقّبين الطالبيّات والقرشيّات وغيرهنّ بشكل تفصيلي (وهي حالة نادرة في كُتب الأنساب وتزيد من أهميّة هذا الكتاب).
  • تسمية جميع أمّهات المُعقّبين من الإماء بإسم واحد وهو “أم ولد” (وهي عادة سائدة آنذاك). ويبلغ عددهنّ 87 إمرأة جليلة.
  • نسبة تزاوج عالية بين العلويّين والطالبيّين فيما بينهم (67 زيجة)، ممّا يُفسّر سبب تداخلهم في أعمدة النسب. وهذا جعل من الإمام علي (ع) جدّاً أعلى (عبر بنيه وبناته) لغالب الطالبيّين الحاليّين بكافة فروعهم (ما خلا فرعين من الجعافرة).
  • إنعدام شبه كامل للتزاوج بين الطالبيّين وبنات الأمويين والعدوييّن.
  • إنحصار التزاوج الطالبي-القرشي بين الطالبيّين وبنات بني مخزوم وتيم وآل الزبير من جهة، وباقي بنات عبد مناف من جهة ثانية.
  • ذِكر بعض مقاتل العلويّين في كربلاء وفخّ وسجون بني العباس في آخر الكتاب.
  • إختلاف أسماء المُعقبّين من ولد إسماعيل بن الإمام الصادق (ع) عن عامود نسب الفاطميّين.
  • تطابق الفروع الطالبيّة في هذا الكتاب مع الفروع الطالبيّة الجينيّة وفروع كتاب مقاتل الطالبيّين.

ويُقسِّم الكتاب المُعقّبين من آل أبي طالب إلى خمسة أقسام:

  • ذريّة الإمام الحسن المجتبى (ع):
    • الحسن المثنّى: عبدالله المحض وإبراهيم الغمر والحسن المثلّث وجعفر وداود (رض).
    • زيد الأبلج وابنه الحسن الأنور (رض).
  • ذريّة الإمام الحسين الشهيد وابنه الإمام زين العابدين (ع):
    • الإمام محمد الباقر (ع) وزيد الشهيد وعمر الأشرف وعلي والحسين الأصغر (رض).
  • باقي ذريّة أميرالمؤمنين (ع): محمد بن الحنفيّة (رض) وعمر الأطرف (رض) وأبي الفضل العباس (ع).
  • ذريّة عبدالله (رض) بن جعفر الطيّار (ع).
  • ذريّة محمد بن عقيل (رض).

وهكذا بدا تشجير هذا الكتاب:

https://fgc8712.files.wordpress.com/2020/06/moaqebeen.png

Moaqebeen

الكتاب موجود كمخطوط محفوظ في مكتبة السيّد المرعشي في قُمّ، وهو مدوَّن عام 551 هج على يد محمد بن حمزة القرشي الحنفي في دمشق، كنسخة ثانية عن النسخة الأصليّة المكتوبة بخط السيّد يحيى النسابة والتي تُعتبر ضائعة. ويُعتقد أنّ النسخة الأصليّة تمّ كتابتها بين 251-277 هج، بحسب سياق كلام الكتاب.

وقد تمّ طبع الكتاب (مع صورة عن المخطوط) مؤخّراً بطريقة حديثة، ويُمكن رفعه كملفّ PDF عبر هذه الوصلة: كتاب المعقّبين من آل أبي طالب

مواضيع مُتعلّقة: مقاتل الطالبيين ، الآباء الطالبيون، تحوراتهم وخصائصهم ، تحديث مُشجّر العيّنات العلوية

الآباء الطالبيون، تحوراتهم وخصائصهم

تشجير خطوط عيّنات الطالبيّين (واضحي النسب، مع تطابق جيني عالي الجودة) ومحاولة فَهْم أهمّ تكتّلات آبائهم الأوائل وتحوّراتهم وجغرافيّتهم وتوزيعهم العقائدي على صعيد المدارس الإسلاميّة.

https://fgc8712.files.wordpress.com/2018/10/talebi1.pngTalebi

ومن أبرز هذه التكتّلات وأكبرها عدداً وأوضحها نسباً:
– ذريّة موسى الجون بن عبدالله المحض (رض) ووُلْدِه السليمانيّين والقتادات
– ذريّة إسماعيل الديباج بن إبراهيم الغمر (رض) ووُلْدِه الطباطبائيّين والرسيّين
– ذريّة الإمام موسى الكاظم (ع) ووُلْدِه الموسويّين، لا سيّما الرضويون
– ذريّة زيد الشهيد (رض) بن الإمام زين العابدين (ع) ووُلْدِه الزيود
– ذريّة الحسين الأصغر (رض) بن الإمام زين العابدين (ع) ووُلْدِه الأعرجيّة
– ذريّة عبدالله بن أبي الفضل العباس (رض) بن الإمام علي (ع)
– ذريّة عبدالله (رض) بن جعفر الطيّار (ع) ووُلْدِه الجعافرة
– ذريّة محمد بن عقيل (ع) ووُلْدِه العقيليّين (قيد التدقيق لفهم الخطّ FGC8703، السالب -FGC10500)

وقد تظافرت الأدلّة على إنتماء غالبيّة الآباء الطالبيّين (المذكورة أسماءهم في المُشجّر أعلاه) للفِكْر الجعفري والزيدي وسكنهم في جغرافيا حاضنة لهذا الفكر العلوي الأصيل. وقد تشعّبت هذه الجغرافيا إبتداءً من مكّة المكرّمة والمدينة المنوّرة وأطراف الجزيرة العربيّة (شرقها وجنوبها) وصولاً إلى اليمن والعراق وجبال عاملة وبلاد الريّ وخراسان وصعيد مصر. استمر في القراءة

وبناتِ عمِّكَ وبناتِ عمَّاتِكَ

سؤال تم طرحه أكثر من مرّة:

لماذا ذُكر عمّ النبي (ص) في الآية الكريمة بصيغة الإفراد وعمّاته بصيغة الجمع؟ وهل هذا له علاقة بالجينات ونتائجها في مشروعنا المُبارك؟

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللَّاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ مِمَّا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَيْكَ وَبَنَاتِ عَمِّكَ وَبَنَاتِ عَمَّاتِكَ وَبَنَاتِ خَالِكَ وَبَنَاتِ خَالَاتِكَ اللَّاتِي هَاجَرْنَ مَعَكَ (سورة الأحزاب 33 – جزء من آية 50)

الجواب (منقول من مصادر مُتعدّدة): استمر في القراءة

نتيجة عيّنة آل باناجة

ظهرت اليوم نتيجة عيّنة آل باناجة من جدّة (أصولها من وادي دوعن في حضرموت) موجبة للتحوّر الطالبي FGC8703 بعد فحص صحيفة FGC8712. مبارك لهم.

وفي تتبّع هجرات الآباء الطالبيّين الأوائل إلى حضرموت، نجد أن أكثرهم شهرة هو السيد محمد البصري الذي هاجر في مطلع القرن السادس الهجري من العراق إلى حضرموت واستوطن بلدة حورة ثم تفرقت ذريته في السكن في كل من وادي دوعن ووادي العين هناك. وهذا نسبه:

السيد محمد البصري (نقيب الأشراف العقيليّين) بن علي العراقي بن عدنان بن محمد بن أبي الفتح بن مسلم بن جابر بن مسلم بن صالح بن يحيى بن أحمد بن عبدالله (المعروف بابن الجمحيه والمذكور في كتاب مقاتل الطالبيّين) بن مسلم بن عبدالله الأحول الزينبي بن محمد الميمون بن عقيل بن أبي طالب ـ رض ـ الهاشمي القرشي.

وهذه هي المرّة الأولى التي يظهر لدينا عيّنة حضرميّة موجبة لتحورات التكتّل الهاشمي الجيني، ولا ندري إن كان لها صلة بالسيّد محمد البصري، فهي جغرافيا جديدة لدينا.

مواضيع مُتعلّقة: التحور الطالبي الهاشمي ، مقاتل الطالبيين

مقاتل الطالبيين

تشجير كتاب “مقاتل الطالبيّين” ومحاولة فَهْم أهمّ تكتّلات الآباء الطالبيّين وجغرافيّتهم وثوراتهم خلال العصرين الأموي والعبّاسي. هذه التكتّلات الطالبيّة وجغرافيا ثوراتها تُطابق كثيراً التكتّلات الجينيّة وجغرافيّتها الموجودة لدينا في المشروع. وهذا يرفع من قيمة هذا الكتاب التاريخيّة ويزيد من مصداقيّته.

ومن أبرز هذه التكتّلات وأكبرها عدداً (اللون الأزرق = عدم تحقّق هذه الخطوط جينيّاً إلى الآن):
– ذريّة عبدالله المحض وابنه موسى الجون (رض)
– ذريّة ابراهيم الغمر (رض) وولده الطباطبائيّين
– ذريّة الحسن المثلّث وأخويه جعفر وداود (رض)
– ذريّة زيد الأبلج وابنه الحسن الأنور (رض)
– ذريّة الإمام موسى الكاظم (ع) وولده الموسويّين
– ذريّة زيد الشهيد (رض) بن الإمام زين العابدين (ع)
– ذريّة الحسين الأصغر (رض) وولده الأعرجيّة
– ذريّة عمر الأشرف (رض) بن الإمام زين العابدين (ع)
– ذريّة أبي الفضل العباس بن علي (ع)
– ذريّة محمد بن الحنفيّة (رض)
– ذريّة عبدالله بن جعفر الطيّار (ع) وولديه علي وإسحاق (الجعافرة)

https://fgc8712.files.wordpress.com/2017/08/makatil.png

وهذا مُشجّر (تابع) يعرض تسلسل حُكْم خُلفاء بني العباس وتزامُنه مع مقاتل الطالبيّين (لون الخانات في المُشجّرين يدلّ على مجموعة الطالبيّين الثائرين على الحاكم في حقبة زمنيّة مُعيّنة):

https://fgc8712.files.wordpress.com/2017/08/makatel-by-abbasids.png

ملاحظة:

1) نسب علي بن الحسين المعروف ب”أبي الفرج الأصفهاني (الأموي الأصل، العَلوي الهوى)، كما جاء في كتابه:

https://fgc8712.files.wordpress.com/2017/08/umawi-asfahani.png

2) كتاب “مقاتل الطالبيّين” بنسخة PDF للتحميل: مقاتل الطالبيين

التحور الطالبي الهاشمي

لدينا ست عينات موجبة للتحور FCG8703 وسالبة للتحوّر العلوي FGC10500، وتتوزع جغرافيّاً بين شرق (القطيف والأحساء) وغرب (الحجاز) الجزيرة العربية، ولا زلنا نحاول فهم أصول بعض هذه العينات وانتسابها الهاشمي.

وهذه التسمية لا زالت قيد التدقيق لهذا التحور، لكن أحببنا اعتمادها لأن التحور FGC8703 يقع زمنيّاً مباشرةً فوق التحوّر العلوي FGC10500، ويضمّ إحدى أهم العيّنات من ذريّة الصحابي الجليل جعفر الطيّار سلامُ الله عليه، وهي عينة تعود لجعافرة المدينة النبويّة (طيبة الطيّبة) من منطقة وادي الفُرُع (وهي المنطقة التي أقطعهم إيّاها رسول الله -صلّى الله عليه وآله- بعد استشهاد جدّهم في معركة مؤتة الشهيرة).

وهذه هي العيّنات الست:

Jaafari