تاريخنا

أنا جعفر بن محمد

نقش إسلامي إشتهر به آل بيت النبوّة (سلام الله عليهم)، والراجح أنّه لصادق آل محمد الإمام أبي عبد الله جعفر الصادق بن الإمام محمّد الباقر بن الإمام علي السجّاد بن الإمام الحُسين الشهيد بن أمير المؤمنين (ع) الهاشمي المدني. ويحتوي النقش على وصيّة مؤرّخة كُتِبتْ في شعبان من سنة 110 للهجرة في مكة المكرمة بالخطّ الكوفي (الغير منقوط) الذي كان مُعتمداً في الحجاز في صدر الإسلام، ونُقِش عليه:

Jaafar

أنا جعفر بن محمد أوصي كلَّ مؤمن بتقوى الله والعمل بطاعته والرضى بقدره والصبر “و” على بلائه والشكر على عطاه والتوكّل عليه وكتب لعشر ليال خلت من شعبان سنة عشر ومئة“.

وتقع سنة 110 هج في أواخر حياة الإمام الباقر (57 – 114 هـ) وفترة شباب الإمام الصادق (83 – 148 هـ)، ويكون عُمره حين كتابة النقش 27 سنة، قُبَيل وفاة أبيه بأربع سنوات.

وكون هذه الصخرة موجودة في مكّة المُكرّمة، فقد تؤرّخ لإحدى العُمرات الرجَبيّة التي كان يواضب عليها الإمام (ع) منذ ريعان شبابه، وفترة رجوعه إلى مدينة جدّه (ص) في شهر شعبان، وتُفسّر سبب تركه هذه الوصية للمؤمنين هناك.

ملاحظة:

  1. نرجو من القائمين على هذا الأثر الثمين والطيب الحفاظ عليه وصونه من التلف قدر الإمكان.
  2. المُتتبّع لنقوش العلويين الحجازيّة وتواريخ حياتهم، يعلم بأنّ خطّ وصيغة هذا النقش مطابقة لكتاباتهم ومنطقهم بشكل كبير.

مواضيع مُتعلّقة: مشاهد ومشاعر مكّة المُكرّمة ، مشاهد ومزارات المدينة المُنوّرة ، حَزْرة ونقوشها الكوفيّة ، شواهد الرسّيين التاريخية ، نقود معدنيّة علويّة