BY49997

عيّنات النقباء آل زهرة الإسحاقيين الجعافرة

إنضمّت إلى المشروع ثلاث عيّنات لفروع مختلفة من نقباء حلب التاريخيّين السادة آل زُهرة الإسحاقيين الجعافرة  (القاطنين حاليّاً في قرى نُبل والزهراء والفوعة من ريف حلب شمال بلاد الشام)، وهي فاحصة وموزّعة جُغرافيّاً على الشكل التالي:

  • عيّنة السادة آل محي الدين الزُهري الإسحاقي الجعفري الحُسيني من نُبل، حلب، وهي فاحصة 37 STRs ومطابقة للعيّنات الحسينيّة (بفارق 4 من 37 STRs) والعيّنات الجعفريّة (بفارق 2 من 37 STRs).
  • عيّنة السادة آل حسون آل صلاح الزُهري الإسحاقي الجعفري الحُسيني من الفوعة، إدلب، وهي فاحصة 111 STRs ومطابقة للعيّنات القرشيّة والطالبيّة والعلويّة والحُسينيّة (DYS485=14 و DYS452=29 و DYS513=11) والعيّنات الجعفريّة.
  • عيّنة السادة آل حاج موسى آل النقيب الزُهري الإسحاقي الجعفري الحُسيني من الفوعة، إدلب وهي فاحصة 111 STRs ومطابقة للعيّنات القرشيّة والطالبيّة والعلويّة والحُسينيّة (DYS485=14 و DYS452=29 و DYS513=11) وعيّنة آل حسون (بفارق 5 من 111 STRs).

كما تشترك العيّنات الثلاثة بالقراءة العامّة الحُسينيّة (DYS442=12) وتشترك عيّنتا آل حسون وآل حاج موسى بالقراءة العامّة الثانية (CDY=32-36)، بينما نجد عيّنة آل محي الدين تحمل قراءة أعلى (CDY=33-36)، ممّا يزيد من إحتمال جعفريّة BY49997 الذي يتّصف بالقراءة العامّة (CDY=32-36) أيضاً.

وتعود أصول السادة آل زُهرة إلى المدينة المنوّرة وينتهي نسب هذه العوائل إلى السيّد أبي المكارم حمزة الثاني شرف الدين بن عبد الله صفي الدين بن محمد شمس الدين بن محمد بن عبد المحسن زين الدين (آخر نقباء حلب) بن الحسن الثاني بدر الدين (النقيب) بن أبي المحاسن زهرة الثاني (النقيب) بن الحسن عز الدين (النقيب) بن أبي المكارم حمزة القاضي شهاب الدين (الشهير بابن زهرة – ت 585 ه) بن أبي الحسن علاء الدين علي بن القاضي أبي المحاسن علم الدين زهرة الأول بن أبي المواهب علي علاء الدين بن محمد شمس الدين (أول نقباء حلب) بن محمد ركن الدين المدني (المنتقل إلى حلب، ممدوح أبي العلاء المعري) بن أحمد شهاب الدين الحجازي (المنتقل إلى حرّان) بن محمد الأمير المدني بن الحسين (أمّه أُم ولد كما جاء عن يحيى النسابة) بن إسحاق المؤتمن (زوج السيّدة نفيسة العلم) بن الإمام جعفر الصادق (عليه السلام).

وقد ذاع صيت نقباء حلب خلال فترة حُكم الدولة الحمدانيّة في حلب والموصل (281-392 هـ)، حيث تمّ تعيينهم قضاة شرع ومراجع دين ونقباء للعلويّين في تلك الحقبة التاريخيّة، وبقوا هناك إلى أن تمّ التضييق عليهم وإنتقالهم إلى ريفيّ إدلب وحلب (نُبل والزهراء والفوعة وكفريا) أو جنوباً إلى بلاد كسروان (البقاع) وجبل عامل حيث يكثر التواجد العلوي هناك.

وهكذا بدا مُشجّر عيّنات هذه العائلات الكريمة التي تحتاج جميعها إلى تطوير (Y700) حتى نقارنها مع الفروع الحُسينيّة الجينيّة الحاليّة:

https://fgc8712.files.wordpress.com/2021/06/banu-zahra.png

Banu Zahra

وقد جاء ذكر سادة حلب ونقبائها من ذريّة إسحاق المؤتمن بن الإمام جعفر الصادق (ع) في كُتب الأنساب العلويّة المُختلفة وعلى لسان جمهرة كبيرة من علماء المُسلمين بكافّة مشاربهم، لا سيّما كتاب تحفة الأزهار للعلامة ابن شدقم و تاج العروس وأعلام النبلاء و أعيان الشيعة و عمدة الطالب وغيرهم. وهذا مُشجّر مختصر لأبرز علماء بني زهرة الإسحاقيين و مُشجّر آخر لهم من تُحفة الأزهار:

Ishaq Mutaman

ملاحظة:

  1. قد تكون هذه العيّنات الثلاثة الأهم في مشروعنا لهذا العام وستضيف بُعداً حُسينيّاً جديداً في مُشجرنا الجيني، لذا خصصنا لهم خانة خاصّة بهم بين عيّنات المشروع الحُسينيّة.
  2. عيّنة السادة آل حاج موسى آل النقيب الزُهري طلبت الصحيفة FGC8712 وننتظر نتيجتها لتأكيد موجبيّتها للتحور الحُسيني FGC30416 وسالبيّتها للتحور الموسوي الفرعي FGC54257.

توقيع: وكتب هادي العاملي الحسني في السادس من شهر ذي القعدة الحرام لعام إثنين وأربعين وأربعمائة وألف للهجرة.‎

وصلات خارجيّة: نبذة عن السادة آل زهرة ، السيد أبو المكارم حمزة الحلبي المعروف بابن زهرة ، السيّد أبو حامد محيي الدين محمد المعروف بابن زُهرة الحلبي الثاني