L859 · تاريخنا

خطبة أبي طالب ونسب هاشم

خطبة سيّد البطحاء أبي طالب (ع) عندما خطب أمّ المؤمنين خديجة بنت خويلد (ع) للنبيّ المُختار (ص):

الْحَمد لله الَّذِي جعلنَا من ذُرِّيَّة إِبْرَاهِيم وَزرع إِسْمَاعِيل [وضئضئ معد وعنصر مُضر]، وَجَعَلنَا حضنة بَيته وسُوّاس حرمه، وَجعل لنا بَيْتا محجوبا وحرماً آمنا، وَجَعَلنَا الْحُكَّام على النَّاس… ثمَّ إِن ابْن أخي هَذَا مُحَمَّد بن عبد الله لَا يُوزن بِهِ رجل إِلَّا رجحَ بِهِ، فَإِن كَانَ فِي المَال فَإِن المَال ظلٌّ زايل وَأمرٌ حَائِل، وَمُحَمّدُ من قد عَرَفْتُمْ قرَابَته، وَقد خطب خَدِيجَة بنت خويلد وبذل لَهَا من الصَدَاق مَا آجله وعاجله من مَالِي كَذَا (قيل 12 أوقية من الذهب)، وَهُوَ وَالله بعد هَذَا لَهُ نبأ عَظِيم وخطب جليل.

* عبارة [وضئضئ معد وعنصر مُضر] لم تَرِد في بعض المصادر.

المصدر:

  • الكامل في اللغة والأدب – المبرد (ت 285 هـ)
  • تاريخ اليعقوبي – اليعقوبي (ت 292 هـ)
  • إعجاز القرآن – الباقلاني (ت 403 هـ)
  • خلاصة سِيَر سيّد البشر – الطبري (ت 694 هـ)
  • صبح الأعشى – القلقشندي (ت 821 هـ)
  • ﺧﻄﺐ ﻫﺎﺷﻢ ﻭ ﺑﻨﻴﻪ ﻗﺒﻞ ﺍﻹﺳﻼﻡ

مواضيع مُتعلّقة: خطبة هاشم بن عبد مناف ، بين عبدالمطّلب وخويلد ، للبيت ربٌّ يحميه ، بطون قرشيّة سالبة -L859 ، تحوّر عدناني رقم 27 ، نَبَط كُوثى ، لإيلاف قريش ، القرشيّة الجينيّة ، من لدنّ آدم إلى عبدالمطلّب ، لَيْسَ الصَّرِيح كَاللَّصِيق ، بطون قريش ، وبناتِ عمِّكَ وبناتِ عمَّاتِكَ ، في وصف البيت الحرام ، قُصيّ وتاريخ مكة ، للبيت ربٌّ يحميه ، FGC8712 والتنزيه عن عبادة الأصنام